لباسك كامرأة هو تعبير عنك وليس عن رجولة ذكرك

مشاهدة

لباسك كامرأة هو تعبير عنك وليس عن رجولة ذكرك

حنان حكمي

“لباسك المحتشم هو دليل على تربية أبيك و رجولة أخيك و زوجك”، هذه الجملة التي تنتشر في صفوف الفتيات بشكل سرطاني تشعرني حقا أن “ناقصات عقل” أحيانا تكون في معناها العامي الكاذب حقيقة، فما دام إحتشام اللباس أيضا لا تزلن تنسبوه لضمير الذكر الغائب فإنكن بذلك تأكدن أنكن جسد لا فكر وأنكن دمية لا كيان إمرأة ، و أنك تبعية إمعة لا قرار و ضمير! فلماذا تتضايقين عزيزتي حينما يقول عنك الآخر الذي تقدسينه حتى في ملبسك أنك آلة المطبخ في نهاره وآلة للتفريخ في مساءه؟

  اللباس هو تعبير عما تعتقدين به كإمرأة ، كفكر، ثم كمعتقد إسلامي – يهودي – مسيحي – لاديني، وليس كرجولة الجنس الآخر !

  كتفسير، لو كنت في ديانة اليهودية كان عليك أن تلتزمي بضوابط النقاب الأسود كما جاء بها، وإذا كنت بديانة المسحية كان ليكونن لباسك كما جاء بأخوات الكنيسة، إسدل محتشم، و إذا كنت بغير دين، كان عليك أن تلتزمي كملحدة كما جاء في ضميرك وفكرك وفقط، أما عن الإسلام، فشروطه واضحة حيث الحجاب .

  حينما تنسبين اللباس عليك للرجل ولرجولته، فأنت تأكدين أنك شخص فاشل حتى في قرارات ملبسه، و أنك أنثى عامية وعاريةة وجاء الرجل ليسترها ويطبق رجولته! لماذا لا تكونين أنت كما نص عليك ضميرك محتشمة لأن فكرك قرر ذلك وليس لأن زوجك قرر ذلك؟ الإحتشام لا أقصد به غطاء الرأس، بل الإحتشام مضمونا قبل قطع لباس فوق جسدك .

  كوني إنسانة قادرة تتحمل مسؤولية رداءها أمام الله و ليس أمام العبد  

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القراء لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن آراء إدارة موقع الشمال 24 ، وهي تلزم بمضمونها صاحبها ..

المصدر :http://wp.me/p8n3fc-2Ww