بين شهر رمضان ويوم العيد.. قصة حسرة

مشاهدة

بين شهر رمضان ويوم العيد.. قصة حسرة

الشمال24 / عالية مرصو

تعالت تكبيراتُ العيد في مسجد الحي صباحاً، و هي في فراشها مستغرقة في النوم، لتوقظها بفرحة و استبشار: العيدُ أتى، تمتمت بأذكار الاستيقاظ، ثم أخذتها خطواتها تجاه خزانة الملابس، مدت يدها لجوفها والتقطت ملابس العيد الجميلة والثمينة لترتديها، فردت شعرها و صففته، وضعت عطرها مع قليل من مساحيق التجميل، و بخفة التفتت إلى المرآة، فإذا بها ترى بدراً ليلة الخامسة عشرة. تمعنت في المرآة أكثر، و دققت في التفاصيل أكثر، فشعرت بشيء غريب حول عنقها، و خيالات أغلال تلتف حوله، ووحش من الغم والضيق يجثو على قلبها، فركت عيناها جيداً، فتحتها و أغلقتها، و هزت رأسها يُمنة ويسرة، ثم تأملت المرآة جيداً، فلم تجد من الجمال إلا الملابس وبريق الحلي .

بعد برهة، إذا بصوت يطرق مسامعها: “قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ، لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ”، بدأت تتردد هذه الآية في داخلها، و صوت قوي من كل الجهات ينادي: هذا يوم العيد، يوم فرح المؤمنين بتوفيق الله، بتأييد الله، بنصر الله لهم في إقامة الطاعات وترك المنهيات في رمضان، فيوم العيد هو يوم الحساب الأصغر، يوم تطايُر صحف رمضان، يوم يقول المؤمنون “هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ”، ويقول المقصرون “يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ”، لعلِّي أعمل صالحاً، لعلِّي أتصدق و أختم القرآن أكثر من مرة، لعلي أكُن من الصالحين .

مر عليها شريط رمضان بالكامل، فزاد وقع الآية على قلبها: لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْت… منذ البداية وفي آخر ليلة من شعبان، كانت منشغلة بكلام الناس عن رمضان، و عن الاستعداد له وعن الهالة التي يصنعونها له، هذه الهالة الملأى بفتوحات تفريغ الجيوب و ملء البطون، اجتهدت في تصحيح وتغيير كل هذا، إلا أنها أهملت نقطة مهمة ألا و هي النية، النية التي تحقر العمل أو تعظمه .

انتصف رمضان على حين غرّة، وهي ذات قلب خاو، لم تُحضر أي جدول طاعات ولا أي شيئ من هذا القبيل، اندفعت فقط بكل ما فيها، تريد أن تحصل كل الطاعات فجأة هكذا، دون أي استعداد مسبق، ورسول الله قال فيها: فإن المُنْبَتَّ لا أرضا قطع، ولا ظهراً أبقى، والآن، حضرت لها صورتها و هي تشقى شقاء الغريق في بحر لُجِّي، تتفنن في تفاصيل المأكولات وهي بالفعل مشكورة مأجورة لقيامها على الصائمين، ولكنها كانت تستطيع اختصار الوقت في مطبخها، بدل أن تصنع كل ذلك الطعام الذي يكفيها ويكفي حيهم و الحي المجاور لهم، فإذا أرادت أن تقرأ وردها بعد الفجر وجدت نفسها متعبة من السهر، وبعد الظهر مشغولة مع الأطفال، وفي الليل ملتزمة بالجلسات والخرجات، مسكينة حقا! كم ضيعت عليها من أجور وفضائل، فالله يقول “أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ” لاغتنام فرص الطاعات، لا فرص الوجبات و الزيارات و الطبخات .

 إنها لأشدّ لوعة حين استسلمت لنفسها، نفسها التي كانت في اختبار حقيقي خلال الشهر، فمعلومٌ أنها قد تُركت لمعدنها ومدى خوفها واستشعارها لرقابة الله، لأن شيطانها مصفَّد مخسوء، أكبر لوعة حينما جرفها سير “الجميع يشاهد المسلسلات”، مبدّلة وقوفها بين يدي الله في ليالي رمضان وهو يتنزل تودداً لعباده، لأجل متعة الانسجام مع درامات تافهة تعتبر في شرع الله “قول زور و العمل به” .

بدأت ترجع بذاكرتها لرمضان أكثر، و هي تَعُد انغماسها في المباحات: فضول الكلام، فضول القراءة، فضول المشاهدة وفضول الانترنيت… هؤلاء الفضوليون الذين كانوا يسرقون من وقتها الكثير، تذكرت ملامحهم واحداً واحداً، وبدا كأن كلام الله يتنزل عليها في لحظة التذكرة هذه، حينما قال: “الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ”، وأقربهم كان هاتفها، الخليل الرفيق الذي لم يُفارقها هو وما فيه من مجموعات الدردشة والرفث و النُّكت، أخذها كل هذا من أعظم شعيرة في رمضان، شعيرة يغفل عنها عامة المسلمون، و هي شعيرة السحور، أهملَتها، بل وحتى حين كانت تمارسها، كانت تمارسها كعادة واحتياج بيولوجي، وليس كشعيرة عظيمة تُعظَّم تماماً كشعيرة الإفطار.. “ما زالت أمتي بخير ما عجلوا الفطور و أخروا السحور”، رواه البخاري .

ندمت على الدراهم التي صرفتها في ترف الأكل واللبس والتنعُّم، عوض أن توجه مصارفها وفقاً لإرشادات السنة، فعجزت بهذا عن إثبات إيمانها في شكل عملي، في شكل الصدقة، أليست “الصدقة برهان” كما في الحديث الذي رواه مسلم .

نزلت دموع ساخنة من عينيها، نادمة على عشوائيتها التي غرقت فيها، و عدم تخطيطها تخطيطاً محكماً لرمضان.. هذه الفتاة مجرد نموذج، ولكنا مثلها توجد في داخل كل واحدة منا، فكم من عيد ندمنا فيه على تقصيرنا بل تفريطنا، فبعضنا من توجد فيه هذه الفتاة بنسبة 30%، 60%، 100%… والسعيدة فينا حقاً، هي التي استطاعت خرس هذه الفتاة منذ زمن، و قتلت فيها عادة التذكر والتحسر بعد فوات الأوان .

وختاماً، كان إمام المسجد في خطبة الجمعة الأخيرة من رمضان مُحقاً في قوله حين قال: لا تكونوا رمضانيين، وكونوا ربانيين، إذاً أبشِري لا زال هناك وقت للإصلاح واستثمار مُلحقات صيام رمضان بصيامك ست من شوال مثلا، لعل صيامه بخالص نيّتك يكن سبباً لتصدُّركِ منازل المؤمنات في الجنة، فبادري يا عزيزتي إنّك مُبادَرٌ بك، وأسرعي فإنّه سيسرعُ بك، وجِدّي فإنّ الأمر جدّ، وضعي هذه الآية نصب عينيكِ ما دمتِ حيّة: “وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ” .

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القراء لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن آراء إدارة موقع الشمال 24 ، وهي تلزم بمضمونها صاحبها ..

المصدر :http://wp.me/p8n3fc-37u