حبٌّ لم ينل منه الزَّمان ولا غلبته تجاعيد القدر

مشاهدة

حبٌّ لم ينل منه الزَّمان ولا غلبته تجاعيد القدر
نادية أغنغون

أبي يُدندن لأمي، وأنا أسمعه يُغني لها من الغرفة بفرح كبير، ولو أن صوته يشبه الضجيج، أقرب لهدير مُحرك سيارة قديمة، إلا أن غِنائه لها كان جميلاً،عذباً، لأنه نابع من القلب تتلقفُ أدنايّ بضع كلماتٍ من غنائه بالأمازيغية، وكل ما استطعتُ فهمه واستيعابه من الأغنية كلمة الحُـوبينُّو، يردّدها بعد نهاية كل مقطع صغير .

تلك الكلمة كافية لوحدها لأن تُلخص مشاعره اتجاهها، وهي تبتسم، أكيد تبتسم ابتسامة عريضة، وتحمّرُ وجنتاه لحظة انسيابها من أعماقه، وتشّعر بالخجل في ذات الوقت، خجل امرأة تسمعُ كلمات مُغازلة من رجل قضت معه أربعة عقود ونيّف .

يتغازلان كطائريّ كناري جميلان، تدور رسائل صامتة بينهما، وقيل ذات مرة أن أقوى الحبّ هو الحبّ الصامت، ذاك الذي ينطلق من العين للعين، سهامه قاتلة، ومفعوله أقوى، وصدقه أصلب من حجرة حمّام صِلْفة .

يغني أبي بتلقائية غير مهتم بالطبقات الموسيقية، ولا بمخارج الحروف، ولا بالمقامات، إلا أنه استطاع أن يوصل شعوره، أفضل من مغني تافه تملأ صوره صفحات الجرائد والمجلات .

أبي لا يغني من أجل المال أو الشهرة، ولا يغني فقط بشفتيه، وإنما من وجدانه، حيث منبع الأغنية التي تخرج منها الأنغام جميلة وصادقة، تشعرك حروفها بأنها تقصدك، وتلامسك، والحقيقة أنها لا تعنيك .بذلك بالرغم من أنها لا تعنيك. شعرتُ بالأمر ولو أنها لم تكن موجهةٌ لي أصلاً، ويا للخيبة .

مرات كثيرة سمعته يغني لها، ذات مرة أتذكر غنى لها سوّاح لعبد الحليم حافظ. لا أعرفُ متى حفظ كلماتها، لكنه صدح بمعظم مقاطع الأغنية دون أن يخطئ، أو ينسى جزءاً منها، بل لم يكلّ أو يتعب من الغناء، علما بأنه لم ينتظر تصفيقات الجماهير، ولم يصبر لذلك لأجل عدسات الكاميرات، ومن يومها عرفت أن والدي كان حبيباً محترفاً، وأصبح عاشقا متيما .

يسوّد الصمت الآن، إنهما يتهامسان في حبّ أبدي، رجل وامرأة جمع بينهما القدر ونال منهما الزمن، وأغنية عبد الحليم حافظ، وسارا معاً في الحياة. يضحكان معاً، ويبكيان معاً، ويحسان معاً بلذة الفوز على عقبة حقيرة، تقف أمام استمرار حياتهما معاً، وينكسر قلب كليهما حين يخفقان بإحدى معارك الحياة .

دام لكما الحب أيها الرائعان، لقد صرتما لي مثل شحنة حب مسائية قادمة من الزمن الجميل إلى زمن أصبح فيه القبح جمالا، أنتما حقنتي الليلية التي تحقنني لأنام وأحلم بكل الحب الذي لم يعد له وجود في واقعنا، وبالمناسبة، أعرف أني مجرد متجسسة على حميميتكما، لكن عذرا فلست سوى إمرأة تغرق في خيالها وهي تسمعكما، شكرا لكما يا مرهمي وبلسمي في الحياة والحب .

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القراء لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن آراء إدارة موقع الشمال 24 ، وهي تلزم بمضمونها صاحبها ..

المصدر :http://wp.me/p8n3fc-3bN