الهيني: ماذا بقي من قانونكم أيها الصحفيون؟

مشاهدة

الهيني: ماذا بقي من قانونكم أيها الصحفيون؟

محمد الهيني، قاضي سابق

إن إدانة الصحفي المهداوي هي إدانة لحرية الصحافة بالمغرب عنوانها العريض “أيها الصحفيون اتحدوا لقد الغي ونسخ قانون الصحافة بادانة المهدوي بالقانون الجنائي”، لقد حرم الصحفي من حقه في المتابعة بقانون الصحافة في حالة سراح وزج به في السجن ضدا على مبدأ عدم جواز الحكم على الصحفي بالعقوبات السالبة للحرية التي عوضت الغرامة المالية .

ماذا بقي من قانونكم أيها الصحفيون؟

أنتم جميعا في حالة سراح مؤقت، لقد طوقتكم النيابة العامة والقضاء بواجب التحفظ وعدم الإزعاج الذي يمنع عليكم الصياح قولا أو كتابة، ومن سخرية القدر أنهم حددوا لكم حتى مفهوم المهنة وقيودها، فأنتم حطابين للأخبار وجامعيها، ويمنع عليكم نقدها أو إبداء الرأي أو الموقف بشأنها، فالصحفي بات ببغاء لما تريده الدولة، عمله هو التصفيق والمباركة وليس النقد والتحليل والتنوير وتوجيه الراي العام .

ايها الصحفيون، المهدوي اليوم قدم تضحيات من أجل استقلاليتكم، لقد دخل التاريخ من الباب الواسع وبمحاكمته تبدت حقيقة استقلالية الصحفي ومهنة الصحافة، وبان قانون الصحافة مجرد سراب خادع سيتابعون به من ارادوا ويخلعونه عمن ارادوا، ولا قيمة للحرية والرأي، ولا قيمة لعلوية القانون ولا قيمة لمن يزعجنا بأفكاره فسنرسله للسجون، وعليكم أن تنسوا أنكم سلطة رابعة بحيث صرتم تابعين لقوى النفوذ التي ستملي عليكم مساحاتها الخضراء والحمراء وستمشون في دائرتها الحقة مباركين وفرحين بما أتتكم، فهنيئا لكم بمولودكم الجديد التي اختارت له السلطة الحاكمة مفهوم “الصحفي الصائح والمحرض” في عودة رمزية لظهير كل ما من شأنه .

لقد عرت محاكمة زميلكم المهدوي عن أنكم بدون حماية وأنه يمكن اصطيادكم بسهولة بجريمة التحريض، فمن اليوم كلكم محرضون والسجون تنتظركم، فراقبوا اقلامكم وصياحكم، فالأفضل لكم أن تصيحوا وتكتبوا باسم سلطة الدولة عوض سلطة القانون والحرية .

لقد قالها المهدوي للقاضي بتعجب الفاهم والواعي لخطورة القادم الأسوء “كيف ستفصلون بين أقوالي وكتاباتي بين كوني صحفي وبين كوني مواطن عادي؟” . إن التكييف القانوني ليس مطلوبا منه أن يجسد روح القانون بل روح السلطة الحاكمة التي عليكم أن تعملوا وتتسابقوا لنيل رضاها من هذا اليوم، أما الزميل المهدوي فقد قالها بشجاعة “إني انتظر مصيري ولن أبالي بعقوبتكم ولو كانت الإعدام، لإنني لم اسرق ولم أخن أمانة المهنة، بل دافعت عن مبادئها بضمير وكنت ابتغي المصلحة الوطنية، إنني وطني وملكي واحترم الدولة ومؤسساتها، ولن تنالوا من عزيمتي وإصراري ولن تدفعوني نحو التطرف، لانني صحفي ومواطن اصيل” .

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القراء لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن آراء إدارة موقع الشمال 24 ، وهي تلزم بمضمونها صاحبها ..

المصدر :http://wp.me/p8n3fc-3dK