بارونات المخدرات تنشط نهارا جهارا بسواحل الشمال

مشاهدة

بارونات المخدرات تنشط نهارا جهارا بسواحل الشمال

الشمال24

في تحدّي صارخ للإرادة الملكية السّامية الصارمة في معالجة ظاهرة الإدمان على المخدرات، وفي وضح النّهار وأمام أنظار الأطفال الصّغار والرّجال الكبار، ينشط بارونات المخدرات بسواحل جهة طنجة تطوان الحسيمة بنقل كميّات كبيرة من المخدرات على سواعد شباب أثقل كاهلهم جور الزّمان وتهميش الدولة وقهر البطالة .

بارونات المخدّرات حسب أكّدت ما أكدته مصادر مطّلعة لـ “الشمال24” تنشط بإحدى سواحل الشّمال بشكل كبير من خلال عمليات التهريب التي باتت السّاكنة والمصطافين يطبعون معها، والتي لا تعرف وجهتها أهي داخلية أو خارجية، حيث أن “الحمالة” ليس لهم أوامر سوى بنقل “الكيف” من إحدى المنازل المجاورة للشاطئ إلى قوارب الصيد البحري بثمن زهيد (150 درهم)، مقابل ما يتقاضاه البارون نتيجة ذلك .

ويشتكي عددٌ من المزارعين الصغار في ربوع منطقة غمارة وصنهاجة والمناطق التي تزرع بها الكيف سطوة البارونات على محصولاتهم البسيطة، من خلال تهديدهم أو وعدهم بتقديم المقابل حين توفره، وهو الأمر الذي لا يتم، ولا يستطيع المزارع نزعه لا بالقوة ولا بالقانون .

وفي دراسة ميدانية أجريت مؤخراً، فإنه بمدينة تطوان فقط يوجد أزيد من 10000 مدمن مخدّرات، ويتواجد في مركز المعالجة 216 مدمن، في حين لا يزال البقية في لائحة الإنتظار، ويتوزعون على كل أحياء المدينة ويستعمون مخدرات مختلفة، يفرون بها من قبح الواقع إلى وهم الخيال .

وقال محمد سعيد السوسي، رئيس جمعية أمل لدعم مرضى الادمان قال في لقاء سابق مع رئيس جماعة تطوان، أن “مركز طب الإدمان الموجود بمدينة تطوان يتعرض لضغط كبير، حيث أن أزيد من 10 آلاف شخص وقعوا في فخ الإدمان على المخدرات بشتى أنواعها، وخاصة القوية منها، نتيجة عجز المركز عن مسايرة الطلبات التي تقدم من طرف المدمنين أو أسرهم، بالنظر لعدم كفاية الأطر الطبية، في وقت تكتفي فيه وزارة الصحة بتخصيص 3 أطباء وسبعة ممرضين للإشراف على المركز الوحيد على مستوى العمالة والإقليم”، وهو الأمر يتابع المتحدث “الذي يستدعي تظافر الجهود من أجل التقليل من الضغط الحاصل على المركز بمبادرات المجتمع المدني الداعمة للتصدي لهذه الظاهرة” .

وكان حزب الأصالة والمعاصرة بقيادة أمينه العام إلياس العماري عمل على فتح ملّف تقنين الكيف، لكنه واجه هجمة شرسة من حزب العدالة والتنمية على جميع المستويات، ممّا أدى لعدم إنجاح مبادرته التي اعتبرها رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، في لقاء تواصلي حزبي بمدينة سلا كذبة على المغاربة، وأن السماح والتقنين سيؤدي إلى إتساع رقعة المخدرات التي ستكثر بعدها المصائب والجرائم في المغرب كله، وسيؤثر كذلك على سمعة المغرب بالخارج .

وأكد بنكيران أن المنطقة التي يزرع بها الكيف فيها أناس مظلومون “وأنا أول يناصرهم باش نرجعولهم الحق ديالهم، وإذا كانت المنطقة خصها التنمية نديرو اللازم ونجيبو الإمكانيات، ونقلبو معاهم على حلول، لكن الشر عمرو ما كيجيب الخير”، يقول المتحدث .

تجدر الإشارة إلى أنه تمكنت وحدة تابعة للبحرية الملكية، كانت تقوم بدورية على الساحل المتوسطي، بالتعاون مع محطة رادار ساحلية، من اعتراض، وتوقيف قارب صيد مغربي، بعرض ساحل مدنية الناظور، وعلى متنه 518 حزمة من مخدر “الشيرا” يصل وزنها الإجمالي إلى 12830 كلغ .

رابط مختصر

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القراء لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن آراء إدارة موقع الشمال 24 ، وهي تلزم بمضمونها صاحبها ..

المصدر :http://wp.me/p8n3fc-1qI